تصدير النموذج الصيني

42

ستانفورد ــ مع اقتراب بداية عام 2016 تجري مسابقة تاريخية حول نماذج التنمية المتنافسة ــ أو استراتيجيات تعزيز النمو الاقتصادي ــ بين الصين من جهة والولايات المتحدة والبلدان الغربية على الجهة الأخرى. ورغم أن هذه المسابقة كانت محتجبة إلى حد كبير عن مراصد الرأي العام، فسوف تحدد نتيجتها مصير قسم كبير من أوراسيا لعقود قادمة.

يدرك أغلب الغربيين أن النمو تباطأ بشكل كبير في الصين، من أكثر من 10% سنوياً في العقود الأخيرة إلى أقل من 7% اليوم (بل وربما أقل). ولم يجلس قادة الصين مكتوفي الأيدي في الاستجابة لهذا التطور، فسعوا إلى التعجيل بالتحول من نموذج النمو الموجه للتصدير والضار بالبيئة والذي يعتمد على الصناعات التحويلية الثقيلة إلى نموذج قائم على الاستهلاك المحلي والخدمات.

بيد أن خطط الصين لا تخلو أيضاً من بُعد خارجي كبير. ففي عام 2013، أعلن الرئيس شي جين بينج عن مبادرة ضخمة أسماها "حزام واحد، وطريق واحد"، وهي المبادرة التي من شأنها أن تحول الجوهر الاقتصادي لأوراسيا. يتألف عنصر الحزام الواحد من شبكة من السكك الحديدية تمتد من غرب الصين عبر آسيا الوسطى ومن ثَم إلى أوروبا والشرق الأوسط وجنوب آسيا. أما عنصر الطريق الواحد الذي يحمل مسمى غريباً فيتألف من موانئ ومرافق الهدف منها زيادة حركة مرور البضائع المنقولة بحراً من شرق آسيا وربط هذه الدول بالحزام الواحد، الأمر الذي يوفر لها طريقاً لنقل بضائعها برا، بدلاً من عبور محيطين، كما يحدث حاليا.

وقد صُمِّم البنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية الذي تقوده الصين، والذي رفضت الولايات المتحدة الانضمام إليه في وقت سابق من هذا العام، لتمويل مبادرة حزام واحد وطريق واحد جزئيا. ولكن احتياجات المشروع الاستثمارية سوف تجعل موارد المؤسسة الجديدة المقترحة تبدو ضئيلة للغاية بالمقارنة.