szabo4_Getty Images Getty Images

Back to Health: Making Up for Lost Time

كيف سيتقرر مُستقبل البشرية

ريو دي جانيرو - تُعد جائحة فيروس كوفيد 19 تذكيرًا صارخًا بمدى ترابط مصائرنا. اضطرت العديد من البلدان والمدن والمجتمعات المحلية التي اعتقدت أنها نجت من الفيروس التاجي إلى العودة إلى تطبيق عمليات الإغلاق منذ ذلك الحين، وذلك بسبب ظهور سلالات مُتحورة جديدة وخطيرة للغاية.

ومع ذلك، في ظل الصدمات والمعاناة التي مررنا بها، تؤكد الجائحة أيضًا ارتباطنا العميق بالطبيعة واعتمادنا عليها. وكما قال زعيم حركة السكان الأصليين والكاتب البرازيلي أيلتون كريناك، "نحن نعيش في حالة من جمود الحواس في ظل الأزمات المُتواترة. تدفعنا الأوبئة والأحداث المناخية إلى التفكير في الدروس المُستفادة من تجربتنا على الأرض".

هناك جانب مُشرق لهذه الأزمة، والذي يتمثل في أن المزيد من الحكومات والشركات والمجتمعات بدأت في إعادة تقييم البيئة وتبني الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر. ولكن التساؤل ما إذا كان التحول الأساسي في المواقف والسلوك سيكون كافياً هو مسألة أخرى. وفي حين تسببت الجائحة في توقف بعض القطاعات بشكل كامل، فقد كان الانخفاض العام في انبعاثات غازات الدفيئة متواضعًا نسبيًا. لا يسير العالم في الطريق الصحيح للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وتحقيق الهدف الذي حددته اتفاقية باريس للمناخ وهو بلوغ 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/tXAqBO5ar