patten132 Getty Images

الصين بعد الذروة

لندن ــ لا يحب الطغاة أن يقوم آخرون بتصنيف أو تقييم أدائهم. إن أي شكل من أشكال التقييم لنجاحات أو إخفاقات أمثال هؤلاء القادة، حتى من قِـبَـل زملائهم ومستشاريهم المقربين، يشكل في نظرهم خطوة كبيرة نحو تقويض حكمهم. وعلى هذا فإن السماح بالانتقاد، ناهيك عن تشجيعه، أمر غير وارد.

لابد أن الرئيس الصيني شي جين بينج، أقوى زعماء الحزب الشيوعي الصيني منذ ماو تسي تونج، يُـضـمِـر مشاعر قوية بشكل خاص إزاء هذا الأمر. في عام 2022، سيسعى شي إلى الحصول على تأييد مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني العشرين لخطته للبقاء في السلطة لولاية ثالثة، وبالتالي إلغاء حد الفترتين الرئاسيتين الذي أنشأه دنج شياو بينج والتزمت به الصين منذ ذلك الحين.

كان هذا الترتيب في جزء منه محاولة لمنع أي عودة إلى دكتاتورية شبيهة بحكم ماو، وقد نجح في حشد قيادات الحزب الشيوعي الصيني. لكن ما علينا إلا أن ننظر إلى عبادة الشخصية التي أنشأها شي ونتعمق في إدراك معنى عبارة "فِـكر شي جين بينج"، التي أصبحت مدمجة الآن في دستور الحزب، لكي نفهم نوايا الرئيس الصيني الحالي.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/wzjJW10ar