muasher8 Getty Images

أحزان الـعُـزلـة في الشرق الأوسط

عمان ــ جلب العام 2021 تطورات كبرى في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي ستمتد تأثيراتها إلى مسافة بعيدة في المستقبل. كان انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان أحدث علامة على أن المنطقة لا تتغير بسرعة فحسب، بل وتسقط أيضا إلى أسفل قائمة أولويات المجتمع الدولي.

تبدو المنطقة مختلفة تماما بالفعل عن تلك التي عرفها العالم في العقود الأخيرة، بسبب التطورات الأخيرة في الصراع العربي الإسرائيلي (وخاصة التوقيع على الاتفاقيات الإبراهيمية)، وانهيار لبنان الداخلي، والأزمة في تونس، بين أمور أخرى. الواقع أن كثيرا من الآراء السائدة حول المنطقة ــ وداخلها ــ لم تعد واقعية.

منذ الغزو الأميركي الكارثي للعراق واحتلاله في عام 2003، أصبح الرأي العام الأميركي متحفظا إزاء التدخلات العسكرية ومحاولات بناء الدولة، وكان الانسحاب من أفغانستان أحدث تـبـيـان لخيبة الأمل هذه. قرر الناخبون الأميركيون والإدارات الأميركية اللاحقة أن بلدهم ليس بارعا بشكل خاص في الترويج للديمقراطية أو بناء المؤسسات خارج حدوده. ومنذ أدى ازدهار النفط الصخري في أميركا إلى تخلصها فعليا من الاعتماد على النفط المستورد من الشرق الأوسط، تضاءل اهتمام الولايات المتحدة بالبلدان التي تبدو غير راغبة أو غير قادة على إنشاء أنظمة سياسية واقتصادية أكثر إنتاجية وشمولية.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/VQTA4K4ar