Hillary Clinton democratic nominee in 2016 dead broke Tom Jutte/Flickr

نقاط تحول إلى مستقبل آسيا

طوكيو ــ يُقال إن أسبوعاً يُعَد زمناً طويلاً في عالم السياسة. ولكن لعل الأحداث التي شهدتها آسيا على مدى الأسبوع الماضي تحدد هيئة المنطقة لعقود مقبلة.

فتايلاند، وهي واحدة من أكثر الدول ازدهاراً في آسيا، تبدو عازمة على تحويل نفسها إلى دولة فاشلة. ويبدو أن الانقلاب العسكري، الذي فُرِض في أعقاب إطاحة المحكمة الدستورية في تايلاند بحكومة منتخبة على أسس قانونية زائفة، من غير الممكن أن يؤدي إلا إلى سلام سطحي. وما لم تكن المؤسسة العسكرية في تايلاند مستعدة للعمل كوسيط نزيه حقاً بين رئيسة الوزراء المخلوعة ينجلوك شيناواترا (وأنصارها) والنخبة المناهضة للديمقراطية في بانكوك، والتي سعت إلى الحصول على الحق في حكم الأقلية الدائم، فإن الهدوء النسبي اليوم قد يتبدد لكي تحل محله عاصفة أكثر خطورة.

وإلى الشرق من تايلاند، كانت فيتنام أحدث دولة آسيوية تستشعر وطأة السياسة الصينية المتمثلة في فرض الحقائق على الأرض، أو في هذه الحالة فرض الحقائق في البحر، لتعزيز مطالباتها السيادية على مناطق متنازع عليها. وكان رد فعل حكومة فيتنام قوياً في مواجهة منصة النفط الاستكشافية الضخمة التي أقامتها الصين بالقرب من جزر باراسيل المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي. كما كان رد الفيتناميين العاديين الذين قرروا تدبير أمورهم بأنفسهم أكثر قوة، فانخرطوا في أعمال شغب واستهدفت هجماتهم الاستثمارات الصناعية الصينية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ZI20k7M/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.