US predator drone Louie Palu/ZumaPress

هل ضيعت ضربات الطائرات الأميركية اليمن؟

نيويورك ــ  أثار سقوط اليمن في أزمته مؤخراً جدالاً حول ما إذا كانت إدارة الرئيس الأميريكي باراك أوباما قد أخطأت في وصف استراتيجيتها لمكافحة الإرهاب في هذا البلد ــ والتي تتركز على ضربات الطائرات بدون طيار ــ بالناجحة. في الحقيقة، وكما يوضح تقرير حديث عنوانه "الموت بطائرة بدون طيار"، فإن الضرر الذي ألحقته ضربات تلك الطائرات بالمدنيين اليمنيين، حتى لو لم تنفجر الأزمة الحالية، ينبغي أن يكون كافياً لحمل الولايات المتحدة الأميركية على إعادة النظر في استراتيجيتها.

تشن الولايات المتحدة ضربات بطائرات بدون طيار في اليمن منذ عام 2002 على الأقل، مع تقديرات تشير إلى أن إجمالي عدد الضربات يتراوح ما بين 90 إلى 198. ورغم إشادة الحكومتين الأميركية واليمنية بقدرة هذه الطائرات على الاستهداف الدقيق، فقد رفضتا الكشف عن التفاصيل الرئيسة للضربات، بما في ذلك عدد الضربات التي نُفذت، أو المستهدَفين بها، أو عدد وهوية المدنيين الذين قُتلوا، وهو الأهم.

في خطاب ألقاه في مايو/أيار من عام 2013 بجامعة الدفاع الوطني، قدم أوباما تطمينات بأنه لن تُنفذ ضربة بطائرة بدون طيار إلا إذا كان هناك "شبه تيقن من عدم تعرض مدنيين للقتل أو الإصابة"، مستثنياً من ذلك مسرح العمليات العسكرية في أفغانستان. (وقد أقر ضمناً بأن ضربات الطائرات الأميركية بدون طيار أسفرت عن خسائر مدنية في السابق). كما زعم أوباما أيضاً أن الولايات المتحدة تستهدف فقط "الإرهابيين الذين يشكلون تهديداً مستمراً ووشيكاً للشعب الأميركي"، وأنها لا تشن ضربات بطائرات بدون طيار عندما تكون لديها "القدرة على اعتقال أفراد إرهابيين".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/hDNCaZO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.