yi3_ GREG BAKERAFP via Getty Images_uyghur birth rate GREG BAKER/AFP via Getty Images

لماذا يتقلص عدد سكان الأويغور؟

ماديسون، ويسكونسن - بعد أن أصبح رئيسًا لمقاطعة شينجيانغ التابعة للحزب الشيوعي الصيني في عام 2016، أشرف تشين تشوانغو على حملة أمنية أدت إلى انخفاض حاد في المواليد والذي مثل صدمة للعالم. وقد اتهم بعض المراقبين القيادة الصينية بارتكاب إبادة جماعية ضد أغلبية مسلمة من سكان الأويغور في الإقليم من خلال عمليات التعقيم والإجهاض القسرية. وقد نفى وزير الخارجية الصيني وانغ يي هذه المزاعم ووصفها بأنها "أخبار كاذبة"، مُجادلاً بأن عدد الأويغور في شينجيانغ قد زاد بشكل مطرد ليصل إلى 12.7 مليون في عام 2018، بزيادة قدرها 25٪ عن عام 2010 - وأعلى من الزيادة البالغة 14٪ في إجمالي عدد سكان الإقليم.

لكن أرقام التعداد السكاني لعام 2020 التي صدرت مؤخرًا كانت بمثابة صفعة على وجه وزارة الخارجية. تشير البيانات إلى أنه في عام 2020، نما عدد سكان الأويغور في إقليم شينجيانغ بنسبة 16٪ فقط منذ عام 2010، إلى 11.6 مليون، مقارنة بزيادة قدرها 19٪ في إجمالي عدد سكان شينجيانغ. والأمر الأكثر إثارة للصدمة حقيقة أن عدد أطفال الأويغور الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات كانوا يُمثلون 36٪ فقط بحجم عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم  ما بين 5-9.

كانت الحالة السابقة الوحيدة المماثلة لهذا الانخفاض في الولادات في مقاطعة شاندونغ في أوائل التسعينيات، حيث حاول بعض مسؤولي الحزب إطلاق حملة "عدم إنجاب أطفال في غضون 100 يوم". وبحلول عام 2000، كان عدد السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 5-9 سنوات في تايآن، وهي مدينة في شاندونغ، يبلغ 28٪ فقط من حجم المجموعة التي تتراوح أعمارهم بين 10-14 سنة. وفي عام 1980، عندما كانت السلطات الصينية تناقش سياسة الطفل الواحد، كان هناك اقتراح مخيف بأن يكون هناك "عام خالٍ من المواليد الجدد" لبضع سنوات.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/GU8RHQlar