delong230_WANG ZHAOAFP via Getty Images_chineseleaders Wang Zhao/AFP via Getty Images

الخطأ التاريخي للرئيس الصيني "شي جين بين"

بيركلي- في أواخر الشهر الماضي، قدم الممثل الأمريكي، جون سينا، اعتذارًا علنيا مذلًا، بعد أن أشار إلى تايوان على أنها "دولة" في مقابلة للترويج لفيلمه الأخير. وعلى الرغم من أنه كان يستخدم المصطلح للإشارة إلى سوق إعلامية لغوية لها قناة توزيع منفصلة، وليس إلى وضع جزيرة تايوان في القانون الدولي، إلا أن الحكومة الصينية لا تعرف التمييز بين الحالتين.

ماذا سنستخلص من هذا الحدث؟ من الواضح أن هناك خطأ فادح في العولمة. إذ لا تنطبق قيود الكلام التي تمليها الحكومة الاستبدادية في الصين على الصين فحسب، بل تنطبق أيضًا وبصورة متزايدة على العالم الخارجي. وألاحظ حتى من خلال تجاربي اليومية، أن عددًا كبيرًا جدًا من الناس يتحدثون الآن عن الصين المعاصرة بالإيجاز وبأسلوب مراوغ ولطيف.

وبِوُسعي أن أفعل ذلك أيضا. إذ يمكنني أن أشير بصورة غير مباشرة إلى أنه لم يحدث أن كانت هناك إمبراطورية تجاوز عدد أباطرتها الصالحين خمسة على التوالي، وأنه من المهم للمجتمع أن يحتفظ بمكان للنقاد ذوي النوايا الحسنة، مثل المسؤول الصيني الذي عاش في القرن السادس عشر، هاي روي، والقائد العسكري الذي ينتمي إلى الحقبة الشيوعية المبكرة، بنغ دهواي- والمصلح الاقتصادي، دنغ شياو بين. ولكني أفضل التحدث بصراحة وبصورة مباشرة عن القضايا الحقيقية التي تكمن وراء الخلافات الاصطلاحية بشأن تايوان.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/44b7ioqar