Xi Jinping, President of China Stranger/APA Images via ZUMA Wire

شي جين بينج العرب

بكين ــ ينبغي لأولئك الذين انتقدوا السياسة الخارجية الحذرة التي تنتهجها الصين أن يعيدوا النظر في مواقفهم، وخاصة بعد الزيارة التي اختتمها الرئيس شي جين بينج للتو إلى المملكة العربية السعودية وإيران ــ قوتين رئيستين في الشرق الأوسط تمسك كل منهما بخناق الأخرى حاليا. إذ تعكس هذا الزيارة النهج الأكثر نشاطاً في إدارة السياسة الخارجية بقيادة شي، وخاصة في الشرق الأوسط. ويثير هذا النهج الجديد تساؤلاً مهما: هل يكون تأثير الصين على المنطقة أكثر إيجابية من تأثير الولايات المتحدة؟

من المؤكد أن الوقت الآن أكثر توتراً من أن يسمح بالتورط في الشرق الأوسط، المنطقة التي تشهد كما يزعم ريتشارد ن. هاس إرهاصات حرب ثلاثين عاماً جديدة "حيث يصبح من المستحيل التمييز بين الحروب الأهلية والحروب بالوكالة". ويرجع أحد العوامل الأساسية في إطلاق العنان للفوضى الحالية ــ التي تنطوي على تلاقي العديد من التحديات والصراعات العميقة الجذور ــ إلى غزو أميركا للعراق عام 2003. فمن خلال إزالة نظام صدّام حسين السُنّي، مهدت الولايات المتحدة الطريق لتنصيب حكومة عراقية بقيادة الشيعة، وهو التطور الذي أمال ميزان القوى الإقليمي نحو إيران وجعل المملكة العربية السعودية التي يحكمها السُنّة تشعر بأنها مطوقة بتحالف شيعي.

ولهذا السبب كان تورط إيران والمملكة العربية السعودية في الحرب الأهلية السورية عميقا. فالجانبان يعلمان أن مصير نظام الرئيس بشّار الأسد العلوي سوف يخلف عواقب بالغة الأهمية على النظام الإقليمي. وفي نظر المملكة العربية السعودية، أصبح كبح جماح إيران غاية أكثر أهمية في أعقاب الاتفاق الأخير بشأن برنامج إيران النووي، الذي أفضى إلى رفع العقوبات الاقتصادية الدولية التي قيدت طموحات الزعامة الإقليمية الإيرانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/NEIkNqi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.