Lintao Zhang/Getty Images

كيف يرى  شي  جينبين في الحكامة  العالمية

نيويورك- إن التناقض بين الفوضى  في الغرب، الذي  كان موضوع جلسة مفتوحة في قمة الناتو وفي اجتماع عقدته المجموعة ج7 في كندا الشهر الماضي، وبين ثقة الصين الزائدة بنفسها، في تزايد مستمر. ففي الشهر الماضي، اختتم الحزب الاشتراكي للصين مؤتمره الرئيسي  بشأن  الاعمال المتعلقة بالشؤون الخارجية، وهذه هي المرة الثانية التي يعقد فيها هذا المؤتمر منذ أن اصبح شي  جينبين رئيسا لاجدال فيه للصين عام 2012. ولاتنعقد هذه الاجتماعات بشكل يومي، لكنها تعبر بشكل واضح عن رأي القيادات في مكانة الصين في العالم، وتخبر العالم الكثير عن الصين أيضا.

وسجل المؤتر الاخير الذي انعقد عام 2019 نهاية لشعار دانغ كسيا بينغ الذي يقول "خبأ قوتك،خذ وقتا  كافيا، ولا تأخذ مركز القيادة أبدا"وبداية لحقبة اخرى من النشاط الدولي. وإلى حد ما، عكس هذا التغيير تركيز شي  بينغ على السيطرة، واعتقاد الزعماء الصينيين أن السلطة الامريكية في تراجع كبيروظنهم أنه لايمكن الاستغناء عن دور الصين في الاقتصاد العالمي.

ومنذ 2014، وسعت الصين  قاعدتها العسكرية وعززتها في بحر جنوب الصين. واقتبست فكرة طريق النقل السككي الرابط بين أوروبا وآسيا وحولتها إلى تجارة برأسمال قيمته ألاف المليارات وإلى استثمار وبنية تحتية ومبادرة جيو اقتصادية وجيوسياسية، بشراكة مع 73 دولة مختلفة في أورازيا وإفريقيا وغيرهما. وانضمت الصين إلى معظم الدول المتقدمة بل حتى بنك التنمية المتعدد الاطراف غير المعني باتفاقية بريتن وودز، المسمى أيضا البنك الأسيوي للإستثمار في البنية التحتية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/CPvzrQV/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.