A participant uses a laptop computer Tomohiro Ohsumi/Getty Images

هل ستستعمل الصين شبكات التواصل الاجتماعي كسلاح؟

أتلانتا - منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، وبعد الكشف عن التدخل الروسي، يترقب المسؤلون الأوروبيون حدوث هجمات مماثلة. ولكن الاهتمام المتزايد لا يظهر فقط من قبل الأوروبيين.والشيء نفسه يمكن أن يقال عن قيادة الصين، التي تفكر في ما يمكن أن تتعلمه من الكرملين ونجاحاته.

وبالنسبة للرئيس الصيني شي جين بينغ، يعتبر الحفاظ على الاستقرار الداخلي أولوية قصوى، وهي نقطة يؤكدها حجم الميزانية السنوية للصين للأمن الداخلي. إن حجم الإنفاق الرسمي الذي يتجاوز 100 مليار دولار، منخفض للغاية. إن الرقم الحقيقي لميزانية الدفاع أعلى بكثير، وذلك بسبب الإنفاق الخفي، والذي يشمل البحث والتطوير.

وعلى سبيل المثال، تستكشف الصين أساليب جديدة لاستخدام الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لرصد كل شيء، بدءا من شبكات التواصل الاجتماعي إلى الإنفاق على بطاقات الائتمان.وتعتزم الدولة أن تمنح لجميع المواطنين تصنيفا للضمانالاجتماعي للقضاء على المشاغبين المحتملين. وتركز إستراتيجية أورويل للنظام بشكل مباشر على شبكات التواصل الاجتماعي والسيطرة ليس فقط على ما يقال، ولكن أيضا على كيفية نشر المعلومات داخل البلاد وخارجها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Fab7dyY/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.