depressed man Neil Moralee/Flickr

سياسات الحنين إلى الماضي

مدريد ــ إن النظام العالمي ــ أو الافتقار إليه ــ موضوع ساخن هذه الأيام. والواقع أن هوسنا بمستقبل الهياكل والأنظمة العالمية واضح في كل مكان ــ في الأخبار والمؤتمرات، وعلى قوائم أفضل الكتب مبيعا، وحتى في البرامج التلفزيونية الشعبية.

ويشعر الناس بالقلق. فيبدو أن العالم يمر بتغيير جوهري: فهناك لاعبون جدد يظهرون على المسرح العالمي، وقواعد السلوك الدولي التي كانت مقدسة سابقاً أصبحت هدفاً للتحدي السافر، وتعمل موجة جديدة من التقدم التكنولوجي على تحويل صناعات وقطاعات اقتصادية بأسرها. وفي سعينا إلى التنظيم والقدرة على التنبؤ ــ وهو دافع طبيعي في أوقات التغير السريع ــ أصبحنا في حاجة ماسة إلى إشارات ترشدنا إلى الكيفية التي قد يتطور عليها عالمنا ودورنا فيه.

بطبيعة الحال، من الأهمية بمكان في مثل هذه المواقف أن نتوصل إلى تحديد الطريق الأفضل أو على الأقل الأكثر جدوى إلى الأمام؛ وتزودنا القدرة على التنبؤ بالأساس اللازم لتحليل التكاليف والفوائد والتفكير الاستراتيجي. وتنشأ المشكلة عندما يتسبب سعينا الحثيث إلى اليقين في إرباك تفكيرنا العقلاني، فنأخذ أفكارنا وأفعالنا في اتجاهات غير منتجة ــ أو حتى شديدة الخطورة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/uFvYOn5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.