Merkel and May Adam Berry/Stringer

نقطة تحول مُهدَرة

واشنطن العاصمة ــ قبل أن توطن أميركا والعالم النفس بقوة على الواقع الجديد في ظل دونالد ترامب، دعونا نقوم برحلة صغيرة لم يفكر أحد في القيام بها من قبل. لنفترض أننا استيقظنا صباح يوم الأربعاء الماضي على نبأ فوز الرئيسة المنتخبة هيلاري كيلنتون. ولنتخيل أنه بدلا من رئيس الوزراء البرتغالي السابق أنطونيو جوتيريس، اختيرت هيلين كلارك من نيوزيليندا أو كريستينا جورجيفا من بلغاريا خلفا لبان كي مون في منصب الأمين العام للأمم المتحدة.

كانت هيلاري كلينتون لتنضم إلى رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للمساعدة في تكوين الكتلة الحرجة في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى. وكان وجود أنثى في منصب الأمين العام للأمم المتحدة ليعني احتلال النساء لاثنتين من أكبر ثلاث منظمات دولية في العالَم (تدير الفرنسية كريستين لاجارد صندوق النقد الدولي).

في ظِل كل هذه القيادات النسائية كنا لنبدأ في الإجابة على السؤال القديم: ماذا يحدث عندما تدير النساء العالَم؟ هل يصبح العالَم مكانا أفضل للنساء؟ هل يطرأ على العالَم أي اختلاف حتى؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MVf3BOl/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.