هل تشرق الشمس من جديد؟

طوكيو ـ كان حجم الهزة الأرضية، وموجات المد العارمة (التسونامي) التي ضربت اليابان في شهر مارس/آذار أعظم كثيراً حتى من أسوأ السيناريوهات التي توقعتها السلطات. فبعد مرور ما يقرب من ستة أشهر لا يزال تقدير الضرر الإجمالي صعبا. فالاضطرابات الاجتماعية والحيرة، فضلاً عن التسرب الإشعاعي من محطة فوكوشيما للطاقة النووية، لا تزال مستمرة.

والآن تلقت اليابان ضربة أخرى هائلة: فقد تم تخفيض تقييم سنداتها مرة أخرى. فالآن بلغ تقييم كل من موديز وستاندرد آند بورز للسندات اليابانية رابع أعلى مستوى فقط.

ما هي إذن السياسيات التي ينبغي تنفيذها في مواجهة هذه الضربات الاقتصادية؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/7626IWt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.