buruma161_Drew AngererGetty Images_usprotestusflagwhitehouse Drew Angerer/Getty Images

صيف طويل حار آخر في أمريكا

نيويورك ـ هل يمكن أن تواجه الولايات المتحدة أزمة مُماثلة لأزمة صيف عام 1968؟ في تلك الحقبة كما اليوم، شهد العالم صُورًا تُعبر عن السخط الشعبي المُتصاعد في أمريكا، حيث تم إضرام النيران في معظم المدن الأفريقية الأمريكية الداخلية، وقامت شرطة مكافحة الشغب ورجال الحرس الوطني باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، كما تعرض المُحتجون الشباب للاعتقال والضرب بوحشية من قبل رجال الشرطة.  

الاضطراب المدني هو ما كان يخشاه بعض الليبراليين الأمريكيين قبل ذلك. وعد المرشح الرئاسي الجمهوري ريتشارد نيكسون "الأغلبية الصامتة" و "غير الصارخين" و "غير المتظاهرين" بإعادة القانون والنظام بالقوة. تم عزل وحرمان معظم المناطق الحضرية المُدمَرة التي تُعد موطنًا للعديد من الأمريكيين الأفارقة من الأموال الفيدرالية، وقام سكان الضواحي البيض بشراء المزيد من الأسلحة النارية، وكانت قوات الشرطة مُسلحة كما لو كانت فرعًاً من الجيش.

على غرار الاحتجاجات القائمة، بدأت الأزمة في عام 1968 عقب استياء شعبي ضد قمع السود في الولايات المتحدة. بعد يوم من تصريح مارتن لوثر كينغ الابن "هذا مجتمع مريض"، قُتل رميًا بالرصاص على يد مجرم عنصري أبيض. لم تكن الاحتجاجات التي أعقبت ذلك مجرد تعبير عن الغضب جراء مقتل كينج، ولكن أيضًا بسبب الافتقار إلى الفرص الاقتصادية والتعليمية الناتج عن تاريخ عنصري طويل وعنيف في كثير من الأحيان.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/oJuASZHar