0

هل "تخسر" الصين أولمبياد 2008

حين قررت اللجنة الأوليمبية الدولية في شهر يوليو/تموز 2001 منح بكين حق تنظيم دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية للعام 2008، أطلق إعلان القرار موجة من الاحتفالات الصاخبة الحماسية في كافة أنحاء البلاد. ورأى الحزب الشيوعي الصيني في هذا الحدث الفرصة لاستعراض نهضة البلاد كدولة قوية نشيطة معاصرة. ولكن مع شروع قادة الصين في الاستعدادات النهائية للألعاب في شهر أغسطس/آب القادم، فربما يتساءلون فيما بينهم ما إذا كانت استضافة هذا الحدث فكرة صائبة كما تصوروا في مستهل الأمر. وقد يكون لديهم من الأسباب الوجيهة ما يجعلهم يتشككون حقاً في مدى صواب هذه الفكرة.

إن كبار قادة الصين يراقبون دوماً وعن كثب التعبير العفوي عن الحماسة القومية من جانب عامة الناس، ويخشون أن تحمل الرياح المتغيرة عاصفة غير مرغوبة في اتجاههم. وهم يتمنون بطبيعة الحال أن توجه الألعاب مثل هذه الطاقات نحو التضامن الوطني، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للقيادات بمنح شعبها لحظة من الإنجاز والمجد الوطني.

بيد أن الألعاب الأوليمبية سوف تجلب معها أيضاً الأضواء الدولية الكثيفة التي ستسلط على نقاط الضعف في الصين في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها عملية التنمية في البلاد. إن العالم يدرك بالفعل نجاح الصين وجاذبيتها كمقصد للاستثمارات الأجنبية، إلا أن القليل من المراقبين الخارجيين يدركون الثمن الباهظ الذي تتكبده البلاد في نظير ازدهارها الجديد.

إن أكثر الإشارات وضوحاً إلى هذا الثمن الباهظ تتدفق الآن عبر المجاري المائية في البلاد وتلوث هواءها. لقد أسفر هذا النمو السريع الخاطف عن إصابة ما يقرب من 70% من بحيرات وأنهار الصين بالتلوث الشديد، حتى أصبح العديد منها غير صالح لأي شكل من أشكال الاستخدام الآدمي. والحقيقة أن ما يقرب من خمسمائة مليون نسمة في الصين يفتقرون إلى مياه الشرب النظيفة، وأصبح عدد الأنهار والبحيرات الملوثة إلى الحد الذي يجعل تطهيرها مستحيلاً في تزايد مستمر بمرور كل يوم.