ويكيليكس: أسرار وأكاذيب

سنغافورة ـ إن المعلومات التي كشفت عنها ويكيليكس مؤخراً تعرض علينا رؤية مذهلة لطريقة عمل وزارة الخارجية الأميركية، ومن شأنها أن تبقي خبراء السياسة الخارجية مشغولين لأشهر طويلة وأن يشعل نظريات المؤامرة. والواقع أن الكثير مما كشفت عنه التقارير ليس "أخبارا" بالمعنى التقليدي للكلمة بطبيعة الحال، بل سلسلة من الزلات المحرجة: الحقائق التي لم يكن من المفترض أبداً أن يصرح بها بصوت عال.

ويكمن في قلب هذه المعلومات المتنوعة، والتي كثيراً ما تكون تافهة ـ فمن غير المستغرب أن يعتبر الأميركيون رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني "فاسدا"، أو ينظرون إلى رئيس زيمبابوي روبرت موجابي باعتباره "رجلاً مسناً مجنونا" ـ تساؤل ضخم عما إذا كان من المفترض أن نسمح للحكومات بالتكتم على أسرار.

يزعم جوليان اسانج مؤسس ويكيليكس أن الإجابة على هذا التساؤل هو "كلا"، وأن المزيد من الشفافية من شأنه أن يساهم في إقامة مجتمع أفضل لكل الناس. وهذا يثير بدوره تساؤل آخر عن الأسباب التي قد تدعو الحكومات إلى التكتم على أسرار وعما إذا كانت هذه الأسباب مبررة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/oKmdwE1/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.