GettyImages5207099731 Getty Images

لماذا يُعَد الدخل الأساسي الشامل فكرة سيئة

بوسطن ــ نظرا لقصور شبكة الأمان الاجتماعي في الولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة، تكتسب المقترحات التي تنادي بضمان دخل أساسي شامل قدرا متزايدا من الشعبية. فقد اتسعت الفجوة بين الأغنياء وبقية السكان بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ويخشى كثيرون أن تزيد الأتمتة (التشغيل الآلي) والعولمة هذه الفجوة اتساعا.

إذا كان الاختيار الوحيد بين الإفقار الجماعي والدخل الأساسي الشامل، فمن المؤكد أن الدخل الأساسي الشامل هو الأفضل. فمثل هذا البرنامج من شأنه أن يسمح للناس بإنفاق أموالهم على ما يعتبرونه الشيء الأعظم قيمة، أيا كان. ومن شأنه أيضا أن يخلق حِسا أعرض بالملكية وجمهورا من الأنصار لزعزعة أركان النظام الذي يقوم على سياسة الأموال الضخمة. وقد وجدت الدراسات التي تناولت برامج التحويلات النقدية المشروطة في الاقتصادات النامية أن هذه السياسات من الممكن أن تعمل على تمكين النساء والفئات المهمشة الأخرى.

لكن الدخل الأساسي الشامل فكرة معيبة، خاصة وأنه باهظ التكلفة، ما لم ترافقه تخفيضات عميقة لبقية مكونات شبكة الأمان. في الولايات المتحدة (عدد سكانها 327 مليون نسمة)، تبلغ تكلفة الدخل الأساسي الشامل بقيمة 1000 دولار فقط شهريا لكل فرد نحو 4 تريليون دولار سنويا، وهو ما يقرب من الميزانية الفيدرالية بأكملها في عام 2018. وبدون توفير كبير في التكلفة، لابد أن تتضاعف الإيرادات الضريبية الفيدرالية على مستوى الولايات المتحدة، وهذا من شأنه أن يفرض تكاليف تشويهية هائلة على الاقتصاد. ولا يمكن تمويل الدخل الأساسي الشامل بدين حكومي أو عملة مطبوعة حديثا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/AsbYW6Far