Obamacare Pacific Press/Getty Images

لما بقي برنامج أوباماكير على قيد الحياة؟

كامبريدج - منذ إصدار قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة في الولايات المتحدة (ACA) – أو ما يسمى "بأوباماكير" - في عام 2010، وعد الجمهوريون "بإلغائه واستبداله". وبعدما سلمت انتخابات الرئاسة والكونجرس في عام 2016 جميع فروع الحكومة الأمريكية الثلاثة إلى الحزب، فمن المؤكد أن هذا الوعد سيتحقق الآن. ومع ذلك، فقد تعرضت حملة مكافحة أوباماكير لتوها لضربة ساحقة، بسبب رفض بعض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين التصويت لصالح تشريعات الاستبدال.

وبعد فشلهم، يلوم الجمهوريون الديمقراطيين لرفضهم التعاون على ذلك. لكن لماذا يجب أن يساعد الديمقراطيون على تفكيك أكبر إنجاز تشريعي لهم في العقد الماضي (إن لم يكن لمدة أطول)؟ إن العيوب الرئيسية في أوباماكير ليست، كما قيل، عواقب غير مقصودة لسياسة سيئة التصميم، وبالتالي يجب استبدالها؛ بل إنها تنبع من المطالب الجمهورية.

وعلى أية حال، فالجمهوريين لديهم أغلبية في كلا المجلسين، لذلك هم في الواقع بحاجة إلى دعم الديمقراطيين لتمرير التشريعات. وبالمثل، فإنه لا يمكن لوم غياب خبرة مسبوقة للرئيس دونالد ترامب وعدم كفاءته العامة، لأنه لا غنى عنه لإلغاء العملية واستبدالها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qTwPLyP/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.