فشل النماذج الاقتصادية

لندن ــ "لماذا لم ير أي شخص الأزمة وهي مقبلة؟"، كان هذا هو السؤال الذي طرحته الملكة إليزابيث الثانية على خبراء الاقتصاد أثناء زيارة قامت بها إلى كلية لندن للاقتصادي في نهاية عام 2008. وبعد أربعة أعوام، فإن فشل المتنبئين في عالم الاقتصاد على نحو متكرر في التكهن بعمق الركود ومدته كان ليضع سؤالاً مماثلاً على لسان الملكة: لماذا بالغتم في تقدير قوة التعافي؟

ولنتأمل الحقائق هنا. في توقعاته عام 2011، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن الاقتصاد الأوروبي قد ينمو بنسبة 2,1% في عام 2012. ولكن يبدو من المؤكد الآن أن الاقتصاد الأوروبي سوف ينكمش هذا العام بنسبة 0,2%. وفي عام 2010، توقع مكتب مسؤولية الموازنة في المملكة المتحدة نمواً بنسبة 2,6% في عام 2011 وبنسبة 2,8% في عام 2012؛ ولكن الواقع أن اقتصاد المملكة المتحدة سجل نمواً بنسبة 0,9% في عام 2011 ولن يحقق أي نمو في عام 2012. وجاءت أحدث توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو في عام 2012 بنمو أقل من توقعاتها في عام 2010 بنسبة 2,3%.

وعلى نحو مماثل، يتوقع صندوق النقد الدولي الآن أن الاقتصاد الأوروبي سوف ينكمش بنسبة 7,8% بحلول عام 2015، مقارنة بتوقعاته قبل عامين. والواقع أن بعض المتنبئين أكثر تشاؤماً من غيرهم (يتمتع مكتب مسؤولية الموازنة بنظرة مشرقة بشكل خاص)، ولكن يبدو أن لا أحد كان متشائماً بالقدر الكافي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/5FTmZeO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.