Chris Van Es

لماذا تحتاج أوروبا إلى تقليم تلقائي للديون

ميونيخ ـ بعد أن وافقت بلدان الاتحاد الأوروبي بالفعل على مضاعفة قدرة مرفق الاستقرار المالي الأوروبي ـ الصندوق الخاص الذي أسسته بلدان منطقة اليورو لتقديم المساعدة للبلدان الأعضاء المتعثرة اقتصاديا ـ في منح القروض من فئة (أأأ)، عادت الآن إلى مناقشة الشروط التي يمكن بموجبها أن يوفر مرفق الاستقرار المالي الأوروبي الأموال. والقضية الحاسمة هنا هي إلى أي مدى سوف يتعين على الدائنين أن يشاركوا في تدابير الإنقاذ من خلال قبول عمليات "التقليم" ـ الخسائر الجزئية في مستحقاتهم.

ويزعم ممثلو البلدان المثقلة بالديون، وممثلو البلدان التي تتعرض بنوكها بقوة للديون باعتبارها دائنة، أن عملية التقليم من شأنها أن تزعزع استقرار النظام المالي الأوروبي، وأن تعمل على توليد تأثيرات انتقال العدوى على نحو قد يرقى إلى أزمة ثانية أشبه بأزمة ليمان براذرز. ولكن المجموعة الاستشارية الاقتصادية الأوروبية (مركز الدراسات الاقتصادية ومعهد ايفو)، التي يضم مجموعة من خبراء الاقتصاد من سبعة بلدان أوروبية، رفضت هذا الرأي في تقريرها الأخير الذي صدر للتو في بروكسل.

وتزعم المجموعة أن حدوث أزمة على غيرار ليمان براذرز أمر مستبعد لسبب بسيط هو أنها حدثت بالفعل. ففي أكتوبر/تشرين الأول من عام 2008، بعد شهر واحد من انهيار ليمان، اتفقت مجموعة الدول الثماني الكبار على إنقاذ كل البنوك ذات الأهمية الشاملة للنظام، في حين تم تأسيس مرافق إنقاذ بلغت قيمتها 4.9 تريليون يورو (6.7 تريليون دولار) في مختلف أنحاء العالم ـ ولا تزال هذه المرافق على حالها إلى حد كبير حتى اليوم. وإذا انزلق أحد هذه البنوك إلى المتاعب بسبب عجز عن سداد ديون سيادية، فإن الأموال اللازمة للإنقاذ سوف تكون متاحة بسهولة. وهذا يعني أن انهيار سوق ما بين البنوك مرة ثانية أمر مستبعد للغاية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/UnhalhY/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.