velasco110_ERNESTO BENAVIDESAFP via Getty Images_covid peru Ernesto Benavides/AFP via Getty Images

تسونامي كوفيد والأسواق الناشئة

لندن- إن وظيفة مراقب تسونامي لا تلقى حمدا ولا شكورا. فإذا ضرب زلزال ما أستراليا، أو انفجرت أحد البراكين تحت الماء بالقرب من جاوة، تكون المحطات البحرية في اليابان، وفيتنام، والفلبين، ونيوزيلندا، وحتى البعيدة منها في بيرو، وتشيلي، في حالة تأهب. لقد تلقى سكان المناطق الساحلية تحذيرات من احتمال أن تضربهم موجة كبيرة. فإذا تصرفتَ على النحو الصحيح، سينقذ مراقبو تسونامي ملايين الأرواح؛ وإذا تصرفت على النحو الخطأ، فسيحاولون تجاهل الاستهزاء، وهم على علم أن المرة القادمة قد تكون أقوى من غيرها.

في عام 2020، كان من المتوقع أن يدمر تسونامي كوفيد-19 البلدان الفقيرة والمتوسطة الدخل في كل مكان. لقد ضربتها الموجة، وكانت عواقبها مؤلمة، لكنها كانت أقل مما كان متوقعا.

وعلى عكس معظم التوقعات، عانت أوروبا الغربية الغنية وأمريكا الشمالية أكثر بكثير من غيرهما من خسائر في الأرواح، وأضرار اقتصادية. وأفاد اثنان من كبار الاقتصاديين سابقا بالبنك الدولي، بينيلوبي كوجيانو غولدبرغ، وتريستان ريد، بوجود علاقة إيجابية قوية بين نصيب الفرد من الدخل والوفيات لكل مليون نسمة. وحتى أواخر شهر يناير/كانون الثاني، كانت الوفيات لكل مليون في المملكة المتحدة أعلى مرتين مما كانت عليه في جنوب إفريقيا، و13 مرة أعلى من الهند، وحوالي 30 مرة أعلى منها في بنغلاديش، وباكستان، وسوريا، وغامبيا. أما الولايات المتحدة فتختلف شيئا ما.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/z9DGaijar