Hungary border fence Wang Huijuan/ZumaPress

لماذا تسقط الأسوار الحدودية

هونولولو دعونا نطلق على هذا العام عام الأسوار الحدودية ففي سنة 2015 أعلنت استونيا والمجر وكينيا والسعودية وتونس بناء حواجز على حدودها أو بدأت فعليا ببناءها. ربما نعيش في عصر العولمة ولكن معظم ارجاء العالم تركز بشكل متزايد على الحد من حرية تنقل الاشخاص .

لقد كان في نهاية الحرب العالمية الثانية خمسة اسوار حدودية فقط في العالم واليوم طبقا لاليزابيث فاليت من جامع كوبيك في مونتريال يوجد 65 ولقد تم بناء ثلاثة ارباع تلك الاسوار في العشرين سنة المنصرمة وفي الولايات المتحدة الامريكية يعد المرشحون الجمهوريون للرئاسة بالمزيد منها.لقد اقترح المرشح الجمهوري الاوفر حظا دونالد ترامب مرارا وتكرارا بناء سور على طول الحدود مع المكسيك وفي برنامج صباح الاحد الحواري وصف مرشح جمهوري آخر وهو الحاكم سكوت والكر بناء سور على الحدود الامريكية الكندية على انها "مسألة مشروعة يمكن ان ننظر فيها".

لكن الاسوار الحدودية الحالية ليست رخيصة وليست فعالة فبناء سور اسرائيل في الضفة الغربية كلف اكثر من مليون دولار امريكي لكل ميل وطبقا لدائرة الجمارك الامريكية وحماية الحدود فإن بناء وصيانة السياج الحدودي الحالي والذي يصل طوله الى 670 ميل على الحدود الامريكية المكسيكية سوف يكلف 6،5 مليار دولار امريكي طيلة العمر الافتراضي لذلك السياج والذي يصل الى 20 عاما. ان هذا السعر يعني ان تحصين الالف والثلاثمائة ميل المتبقية من الحدود المكسيكية سوف يكلف اكثر من 12،6 مليار دولار امريكي . ان اقامة سور على طول الحدود مع كندا والتي تصل الى 5525 ميل سوف يكلف 50 مليار دولار امريكي وسوف يخترق مدرج للمطار واوبرا ومنازل وشركات والتي تنتشر حاليا على طول الحدود.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kXAEGkP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.