لماذا نعتبر الثنائية الحزبية سياسة جيدة؟

لندن ـ يبدو أن مبدأ التعاون الحزبي الثنائي تلقى هزيمة ثقيلة في واشنطن منذ وصل الرئيس باراك أوباما إلى البيت الأبيض.

لقد أقام أوباما حملته الانتخابية ـ شأنه في ذلك كشأن أغلب رؤساء الولايات المتحدة في العصر الحديث ـ على وعد بالعمل مع خصومه السياسيين من أجل تحقيق الصالح العام للبلد. ومن قبله، قال بِل كلينتون نفس الكلام تقريباً قبل انتخابه، ثم أمضى فترة ولايته الأولى في صراع عنيف ضد أغلبية نيوت جينجريتش في الكونجرس، وفترة ولايته الثانية في مكافحة إجراءات عزله.

كما زعم جورج دبليو بوش أيضاً أنه سوف يمد يديه إلى هؤلاء الذين اختلفوا معه، ثم تبين بعد ذلك أنه الرئيس الأكثر حزبية والأشد تمسكاً بالأيديولوجية في التاريخ الحديث، وبتحريض من نائبه ديك تشيني .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1XHzUef/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.