إعداد الرجال المثليين لاتقاء المرض قبل التعرض

لندن ــ في أكتوبر/تشرين الأول، رأينا مجموعتين تبحثان في مدى فعالية العقار الذي من المحتمل أن يحقق تقدماً هائلاً في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة تأتيان أمراً غير عادي. فقد أعلنتا أن العلاج الذي كان قيد الاختبار بواسطتهما، وهو عقار مضاد للفيروسات الرجعية يسمى تروفادا، أثبت فعاليته بالقدر الكافيلإنهاء المراحل العشوائية من التجارب، وأن باحثي المجموعتين كانا يقدمان أقراص الدواء الجديد لكل المشاركين في الدراسات.

وقد وجد الباحثون أن الرجال المثليين الذين يتناولون عقار تروفادا بالإضافة إلى استخدام الواقي الذكري عند الممارسة الجنسية كانوا أقل عُرضة للإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية بشكل كبير. وهو دليل آخر على فعالية تدابير اتقاء المرض قبل التعرض، وهو الأسلوب الذي يستخدم بموجبه الأشخاص غير الحاملين لفيروس نقص المناعة البشرية عقاقير مضادة للفيروسات الرجعية لحماية أنفسهم من العدوى. وفي عام 2011، وجدت تجربة مولتها مؤسسة جيتس أن الأزواج الأسوياء الذين يستخدمون تروفادا يقللون من خطر انتقال عدوى فيروس نقص المناعة البشرية إليهم بنسبة 73%.

وبالتالي فإن هؤلاء الذين يقاتلون من أجل منع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة/الإيدز أصبح لديهم أداة جديدة في ترسانتهم. والسؤال الآن هو ما هي أفضل السبل لتسليم هذه الأداة لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليها: الرجال المثليين في البلدان النامية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/YgdYP95/ar;