من هؤلاء حقاً على جدول رواتب بوتن؟

موسكو ـ لقد تحول المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر إلى أسطورة في روسيا. فهو يخدم مصالح شركة جازبروم في مقابل أجر زهيد لا يتجاوز مليوني يورو سنوياً، ويحضر جلسات الأكاديمية الروسية للعلوم، ويؤلف الكتب عن الصداقة القوية التي تربطه "بالرفيق فلاديمير "، الذي اكتسب لنفسه في الماضي ليس البعيد اسم التدليل "ستاسي" (جهاز الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية سابقاً)، الذي استحقه بين دوائر المال والأعمال في سان بطرسبرج التي تعج بالعصابات.

ولكن ليس من الواضح بشكل مباشر ما إذا كان شرودر هو الذي يلعق حذاء بوتن في الوقت الحاضر أم أن العكس هو الصحيح. إن الرجلين يحاولان مد خط أنابيب غاز نورد ستريم، وهو مشروع باهظ التكاليف إلى حد غير عادي وسوف يعمل على إشباع أهداف استراتيجية مزدوجة. ومع تعارضه الواضح مع مصالح كل من بيلاروسيا وأوكرانيا فإن المقصود من هذا المشروع ضمان بقاء هذين البلدين تحت رحمة روسيا فيما يتصل بمسائل الطاقة، بصرف النظر عمن يتولى زمام السلطة في مينسك أو في كييف.

علاوة على ذلك فإن خط الأنابيب هذا سوف يعمل على تعزيز وضع الاقتصاد الروسي باعتباره تابعاً لاقتصاد ألمانيا ـ المصدر الذي تستمد منه الموارد الطبيعية. ومن المؤكد أن من سبقوا شرودر كمستشارين لألمانيا سعوا إلى تحقيق نفس الغاية ولكن بسبل مختلفة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/4hXXoyQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.