مَـن قَـتَل وال ستريت؟

كمبريدج ـ ليس عليك أن تبذل قدراً كبيراً من الجهد في أيامنا هذه لكي تصبح واحداً من المتشككين في المال. لذا فلنذكر أنفسنا كيف كان منطق الإبداع المالي الذي قادنا إلى ورطتنا الحالية يبدو قوياً ومقنعاً منذ وقت ليس بالبعيد.

من منا لا يرغب في تسخير أسواق الائتمان لخدمة قضية ملكية المساكن؟ فلنبدأ إذاً بإضفاء مسحة من المنافسة الحقيقة على تجارة قروض الرهن العقاري. ولنسمح لمؤسسات غير مصرفية بالعمل في مجال قروض الرهن العقاري ولنسمح لها بتقديم قروض مبتكرة وفي متناول مالكي المساكن الذين لا تخدمهم مؤسسات الإقراض التقليدية على النحو الأمثل.

ثم لنسمح بعد ذلك لهذه القروض بأن تتجمع في حزمة واحدة من الأوراق المالية التي يمكن بيعها للمستثمرين، على النحو الذي يقلص من عامل المجازفة. ثم نعمل على تشعيب دفعات أقساط هذه القروض إلى مسارات متنوعة من المجازفة، وتعويض حاملي النوع الأكثر عُرضة للمجازفة من القروض بأسعار فائدة أعلى. ثم ندعو وكالات تسعير الائتمان إلى التصديق على أن النوع الأقل عُرضة للمجازفة من هذه الأوراق المالية المعتمدة على قروض الرهن العقاري آمن إلى الحد الذي يجعل صناديق معاشات التقاعد وشركات التأمين قادرة على الاستثمار فيه. وإذا ما استمر بعض الناس على تشككهم بعد كل ذلك، فلنعمل على إنشاء مشتقات مالية تسمح للمستثمرين بشراء وثائق التأمين ضد التخلف عن سداد الدين من جانب الجهات التي تصدر مثل هذه الأوراق المالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/eNxwCI9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.