أي تركيا في أي أوروبا؟

إن تعبير "زوبعة في فنجان" قد يكون هو الوصف الأفضل للمشاحنات الجارية حول مسألة افتتاح الاتحاد الأوروبي لمفاوضات الانضمام مع تركيا. فقد احتلت هذه القضية جزءاً من الحملة الانتخابية في ألمانيا، حيث كان البرنامج الانتخابي للمستشارة ميركيل يعرض على تركيا وضع "الشراكة المتميزة" بدلاً من العضوية الكاملة. أما موقف الحكومة في النمسا ـ والذي تأثر بنفس القدر بانتخاباتها القادمة فيما يتصل بالسياسة الخارجية ـ فقد بدا وكأنها تهدد مسألة بدء محادثات الانضمام ذاتها.

لكن السياسة الخارجية الألمانية كانت تتسم دوماً بالاستمرارية، والحقيقة أن وزير الخارجية الجديد فرانك والتر شتاينميير، الذي كان رئيساً لهيئة الأركان أثناء ولاية المستشار السابق جيرهارد شرودر، قد أعلن على نحو متكرر عن تأييده لمنح تركيا العضوية الكاملة. وعلى هذا فليس من المرجح أن يتبنى الإتلاف الأكبر توجهاً سياسياً بشأن تركيا يختلف عن موقف حكومة الخضر/الحمر السابقة.

وبعد قليل من الدراما تخلت النمسا أيضاً عن معارضتها لمحادثات الانضمام، في مقابل وعد بانضمام كرواتيا، وبهذا انتهت المشاحنات بين الأوروبيين. وكذلك حقق البريطانيون، تحت رئاسة توني بلير الحالية لمجلس وزراء الاتحاد الأوروبي، مرادهم في الوقت الحالي، والأميركيون ـ المؤيدون المتحمسون لطموحات تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ـ نجحوا أيضاً مرة أخرى في العمل كـ"قوة أوروبية". والآن أصبحت مفاوضات الانضمام مع تركيا حقيقة واقعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hzqDnc6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.