Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

acemoglu11_Spencer PlattGetty Images_ukrainegirlflowerstape Spencer Platt/Getty Images

كيفية كبح الفساد في أوكرانيا

كمبريدج ـ بعد لحظة انهيار الاتحاد السوفيتي مباشرة، كان قلة من الناس يعتقدون أن دولة أوكرانيا ـ باعتبارها دولة صناعية تتمتع بقوة عاملة مُكونة وموارد طبيعية هائلة ـ ستعاني من الركود على مدار الـ 28 عامًا القادمة. لم تكن دولة بولندا المجاورة غنية مثل أوكرانيا في عام 1991، ولكنها نجحت في مضاعفة نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى ثلاثة أضعاف (من حيث تعادل القوة الشرائية) خلال العقود الثلاثة المقبلة.

معظم الأوكرانيين يعرفون السبب وراء هذا الركود: تُعد بلادهم من بين أكثر الدول فسادًا في العالم. لم يكن انتشار الفساد أمرا مُفاجئا، وبالتالي فإن السؤال الحقيقي هو ما السبب الرئيسي وراء الفساد المُستشري في البلاد.

كما هو الحال في الجمهوريات السوفيتية الأخرى، تركزت القوة الأوكرانية منذ فترة طويلة في أيدي النخبة الشيوعية التي عينها الكرملين. كان الحزب الشيوعي الأوكراني إلى حد كبير جهازًا مزروعًا للحزب الشيوعي الروسي نفسه وكان يتصرف بشكل منتظم على حساب مصالح الأوكرانيين الأصليين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/xjprlHpar;