0

ماذا يستطيع الغرب أن يفعل

تبليسي ـ بعد الدمار الهائل الذي أحدثه الروس في جورجيا، بات من السهل أن نستنتج أن الكرملين تكمن من تحقيق هدفه. إلا أن روسيا حتى الآن فشلت في تحقيق هدفها الحقيقي ـ التخلص من ميخائيل ساكاشفيلي ، الرئيس الجورجي نصير الديمقراطية وصديق أميركا.

لا شك أن روسيا تمكنت من إحكام سيطرتها على المناطق الانفصالية في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا. فقد حطمت المؤسسة العسكرية الجورجية، وألحقت ضرراً بالغاً بالاقتصاد الجورجي، وأحدثت انقساماً داخل التحالف الغربي. جربت روسيا طيلة ثلاثة أعوام كل تكتيك ممكن لإسقاط ساكاشفيلي ـ بإثارة الاضطرابات الداخلية، وفرض الحصار الاقتصادي، وتعزيز قواتها في المناطق الانفصالية، وأخيراً بالحرب. ورغم كل ذلك ظل الرئيس الجورجي في السلطة.

وهنا في جورجيا كان تصاعد التوتر مفهوماً ومبرراً. فقد أصبحت الدبابات الروسية على بعد أقل من 25 ميلاً منها، وأثناء قيادتي لسيارتي عبر نقاط التفتيش الروسية في طريقي إلى تلك المدينة المهجورة المحتلة، رأيت النيرات التي أشعلتها القوات الروسية تلتهم حقول القمح على طول الطريق الرئيسية المؤدية إلى غوري. (من بين المشاهد التي لن أنساها، مشهد الجنود الروس المخمورين وهم يرتدون أزياءً عسكرية جورجية ـ لأنها كما قالوا ampquot;أفضل من أزيائنا.ampquot;)

لقد أعاد الغزو الروسي لجورجيا رسم المشهد الإستراتيجي. ولكن بينما يناقش الغرب كيفية ampquot;معاقبة روسياampquot;، يتعين علينا أن نتذكر أن الجبهة الرئيسية ما زالت في جورجيا. والحديث عن حرمان روسيا من تنظيم الألعاب الأوليمبية الشتوية في العام 2014 أو رفض عضويتها في مجموعة الدول الثماني قد يؤثر (أو لا يؤثر) على الكرملين، ولكن أهم ما ينبغي على الغرب أن يفعله الآن يتلخص في دعم الحكومة في تبليسي. والمعادلة هنا بسيطة: إذا نجا ساكاشفيلي فإن هذا يعني أن فلاديمير بوتن قد خسر.