ثلاثة دروس مستفادة من ازمة اليورو

واشنطن العاصمة- بينما يجادل بعض المراقبين بان الدرس من اول تجربة صعبة لمنطقة اليورو هو ان هناك حاجة للمزيد من التكامل المالي والمصرفي من اجل استدامة العملة الموحدة ، فإن العديد من الاقتصاديين قد اشاروا الى ذلك حتى قبل انطلاق اليورو سنة 1999 . ان الدروس الحقيقية المستفادة من ازمة اليورو مختلفة تماما وهي بحق جديدة ومفاجئه.

ان الحكمة فيما يتعلق بالعملة الموحدة هي انه يمكن تقييم وضعها المثالي على اساس عاملين .

اولا ، ما اذا كانت المناطق التي سوف تتحد متشابهة او غير متشابهة فيما يتعلق بحساسيتها للصدمات الخارجية ؟ كلما كانت المناطق متشابهه كلما كانت منطقة العملة الناتجة عنها اكثر مثالية لان السياسات التي تستجيب لتلك الصدمات يمكن ان يتم تطبيقها بشكل موحد في كامل المنطقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/rBWsKLo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.