ما العيب في تركيا؟

في السادس عشر من ديسمبر سيمثل أورهان بانوك، وهو واحد من أشهر كتاب تركيا، أمام المحكمة في اسطنبول ليحاكم بتهمة "إهانة الهوية الوطنية" بعد أن دعا إلى عقد مناقشة مفتوحة لعملية الإبادة العرقية التي قادتها تركيا وراح ضحيتها 1.5 مليون أرميني خلال عامي 1915 و1916. ويواجه بانوك عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات. والحقيقة أن الجهود التركية الرامية إلى تغريم وسجن أولئك الذين لا يلتزمون بالخط الرسمي يقنعني بأنني كنت على حق حين عارضت افتتاح مفاوضات انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

في شهر ديسمبر من العام 1999 منح المجلس الأوروبي تركيا وضع الدولة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي يعني أن تركيا سوف تنضم إلى الاتحاد في وقت غير محدد من المستقبل. ومن ثم فقد طلب المجلس الأوروبي من المفوضية الأوروبية أن تتخذ قرارها بحلول شهر أكتوبر 2004 بشأن ما إذا كانت تركيا قد وفت على نحو كاف بالمعايير السياسية ـ بما في ذلك الديمقراطية وحكم القانون واحترام حقوق الأقليات العرقية ـ اللازمة لحصولها على العضوية. ولقد كان ذلك القرار واحداً من آخر القرارات التي اتخذتها المفوضية تحت رئاسة رومانو برودي، والتي كنت أحد أعضائها. وعلى ذلك فمن بين ثلاثين عضواً قرر تسعة وعشرون أن تركيا قد وفت بالمعايير على النحو الكافي لكي تتقدم نحو الانضمام. وكنت أنا صاحب الصوت الوحيد المعارض.

والعجيب أن تقرير المفوضية ذاتها بشأن تركيا، والذي أعده جونتر فيرهاجن الذي كان مسئولاً آنذاك عن توسعة الاتحاد الأوروبي، كان هو الأساس الذي صغت قراري على ضوئه. فقد ذكر التقرير أن حوالي 21870 تركياً تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء السياسي في بلدان الاتحاد الأوروبي خلال عام 2003 فقط، ولقد قبل الاتحاد الأوروبي 2127 طلباً من ذلك الرقم. أو بعبارة أخرى نستطيع أن نقول إن حكومات الاتحاد الأوروبي قد أقرت في عام 2003 أن الحكومة التركية تضطهد ما يزيد على 2000 من مواطنيها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/25c7gS0/ar;
  1. China corruption Isaac Lawrence/Getty Images

    The Next Battle in China’s War on Corruption

    • Chinese President Xi Jinping knows well the threat that corruption poses to the authority of the Communist Party of China and the state it controls. 
    • But moving beyond Xi's anti-corruption purge to build robust and lasting anti-graft institutions will not be easy, owing to enduring opportunities for bureaucratic capture.
  2. Italy unemployed demonstration SalvatoreEsposito/Barcroftimages / Barcroft Media via Getty Images

    Putting Europe’s Long-Term Unemployed Back to Work

    Across the European Union, millions of people who are willing and able to work have been unemployed for a year or longer, at great cost to social cohesion and political stability. If the EU is serious about stopping the rise of populism, it will need to do more to ensure that labor markets are working for everyone.

  3. Latin America market Federico Parra/Getty Images

    A Belt and Road for the Americas?

    In a time of global uncertainty, a vision of “made in the Americas” prosperity provides a unifying agenda for the continent. If implemented, the US could reassert its historical leadership among a group of countries that share its fundamental values, as well as an interest in inclusive economic growth and rising living standards.

  4. Startup office Mladlen Antonov/Getty Images

    How Best to Promote Research and Development

    Clearly, there is something appealing about a start-up-based innovation strategy: it feels democratic, accessible, and so California. But it is definitely not the only way to boost research and development, or even the main way, and it is certainly not the way most major innovations in the US came about during the twentieth century.

  5. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.