ما هو أصل الشكوى في كوريا الجنوبية؟

نيويورك ـ حين اندلعت الاحتجاجات العنيفة المستمرة حتى الآن في كوريا الجنوبية بشأن لحوم الأبقار المستوردة من الولايات المتحدة، عرض مجلس وزراء الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك فكرة استقالته بالكامل. وفي الأسبوع الماضي أقال الرئيس لي ثلاثة من الوزراء. ولكن تبين أن مشكلة لحوم الأبقار ليست أكثر من قمة جبل جليدي من المظالم والشكاوى ضد الرئيس لي . فبعد أربعة أشهر فقط من توليه لمنصبه هبطت معدلات قبوله إلى نسبة تقل عن 10%.

فاز الرئيس لي بانتخابات 2007 بأغلبية 48.7% من الأصوات، وذلك بعد أن تبنى برنامجاً انتخابياً وعَد بنمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7% سنوياً، والوصول بنصيب الفرد في الدخل إلى أربعين ألف دولار، وتحويل كوريا إلى سابع أضخم اقتصاد على مستوى العالم (صعوداً من المركز الثالث عشر حالياً). وأثناء خطاب تنصيبه تعهد لي بإحياء الاقتصاد، وتعزيز العلاقات بالولايات المتحدة، والتعامل مع مسألة كوريا الشمالية.

ما الذي حدث إذاً؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/wbShh2x/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.