0

عن أي نهضة في الطاقة النووية تتحدثون؟

زيوريخ ـ في الأعوام الأخيرة، تعالت الأصوات المنادية بإحياء الطاقة النووية المدنية. ولكن يبدو أن هذه النهضة لا تأتي أبدا.

والواقع أن ثلاثين دولة فقط من بين مائتي دولة في العالم تستخدم الطاقة النووية. وفي يوليو/تموز 2010، كان ما بلغ مجموعه 439 من محطات الطاقة النووية، التي يصل صافي قدرتها إلى 373,038 جيجاواط، موصولاً بشبكات الكهرباء الوطنية المختلفة، أي بزيادة قدرها 1,2 جيجاواط مقارنة ببداية عام 2006.

إن ما يقرب من 16% من إجمالي الاحتياجات من الطاقة (أو ما قد يصل إلى 25% في البلدان الصناعية الكبرى) يُغطى الآن بالطاقة الكهربائية. ولقد تقلص إسهام الانشطار النووي في مجموع الطاقة الكهربائية من نحو 18% قبل أكثر من عشرة أعوام إلى حوالي 14% في عام 2008. وهذا يعني أن الطاقة النووية على نطاق العالم أجمع تشكل مكوناً ضئيلاً في المزيج العالمي من الطاقة، وحصتها ليست في ارتفاع، خلافاً للاعتقاد السائد.

فأثناء عام 2009، على سبيل المثال، زودتنا محطات الطاقة النووية بنحو 2560 تيراواط (2560 مليار كيلوواط) من الطاقة الكهربائية، أو نحو 1,6% أدنى من المستوى في عام 2008، ونحو 4% أدنى من المستوى في عام 2006 حين بلغ مجمل إنتاج محطات الطاقة النووية نحو 2658 تيراواط. وتشير النتائج المبكرة للأشهر الأربعة الأول من عام 2010 في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي تم جمعها بواسطة الهيئة الدولية للطاقة، إلى أن نتائج عام 2010 حتى الآن إما متدنية بقدر نظيراتها في العام الماضي أو أدنى منها.