11

ما هي العمالة الكاملة؟

كمبريدج ــ إنه لأمر عظيم المغزى أن يحقق الاقتصاد الأميركي الآن مستوى التشغيل الكامل للعمالة. ذلك أن سوق العمل المحكم نسبياً يدفع الأجور إلى الارتفاع بمعدل متسارع، لأن أصحاب العمل لابد أن يدفعوا المزيد لاجتذاب العاملين والموظفين والإبقاء عليهم. وهو أمر لا يخلو من تداعيات مهمة بالنسبة لصناع السياسات ــ وليس فقط في مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

ولنتأمل هذا: كان متوسط الأجر عن الساعة في مايو/أيار أعلى بنسبة 2.3% عن نظيره في مايو/أيار 2014؛ ولكن منذ بداية هذا العام، ارتفعت الأجور عن الساعة بنسبة 3.3%، وفي شهر مايو وحده ارتفعت بمعدل 3.8% ــ وهي إشارة واضحة للتشغيل الكامل للعمالة. بدأ التسارع في عام 2013 مع بداية إحكام سوق العمل. فقد ارتفع متوسط التعويض عن الساعة بنسبة 1.1% فقط في الفترة من 2012 إلى 2013، ولكنه ارتفع بعد ذلك بمعدل 2.6% في الفترة من 2013 إلى 2014، ثم بنسبة 3.3% في الربع الأول من عام 2015.

وسوف تظهر هذه الزيادات قريباً في ارتفاع تضخم الأسعار. في الوقت الحالي، يعمل الانخفاض الحاد في أسعار النفط والبنزين مقارنة بالعام الماضي، فضلاً عن زيادة قوة الدولار في مقابل عملات أخرى، على التعويض عن العلاقة بين الأجور والأسعار. ولكن مع تضاؤل تأثير هذه العوامل على مستوى الأسعار الإجمالي، سوف يرتفع معدل التضخم بسرعة أكبر.

وتسارع نمو الأجور على هذا النحو يعني أن الاقتصاد بلغ الآن نقطة حيث لن تتمكن الزيادات في الطلب نتيجة للسياسة النقدية الميسرة أو السياسة المالية التوسعية من تحقيق ارتفاع مضطرد في الناتج والعمالة. وبدلاً من هذا، سوف يتم توجيه هذا الطلب إلى أجور وأسعار أعلى.