دروس من مأساة إغريقية

أثينا ــ إن الزيارة إلى اليونان تخلف لدى الزائر انطباعاً بهيجاً مشرقا. فهناك بطبيعة الحال تاريخ البلاد الثري، ووفرة من المواقع الأثرية، والسماء اللازوردية، والبحار البلورية. ولكن هناك أيضاً الضغوط الشديدة التي يعمل المجتمع اليوناني الآن تحت وطأتها ــ والشجاعة غير العادية التي يتعامل بها المواطنون مع الكارثة الاقتصادية.

ومن المحتم أن تخلف الزيارة أيضاً بعض التساؤلات. وبشكل خاص، ماذا كان من الواجب على صانعي السياسات أن يقوموا به بشكل مختلف في التصدي للأزمة المالية في البلاد؟

كانت الأخطاء السياسة الجسيمة هي تلك التي ارتكبت في بداية الأزمة. فكان من الواضح بالفعل في النصف الأول من عام 2010، عندما خسرت اليونان القدرة على الوصول إلى الأسواق المالية، أن الديون العامة لم تعد مستدامة. وكان من الواجب إعادة هيكلة ديون البلاد السيادية على وجه السرعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xHmGo0Y/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.