skidelsky147_Christoph Soederpicture alliance via Getty Images_policechristmasmarketgermany Christoph Soeder/picture alliance via Getty Images

مفارقة الإرهاب

لندن ـ  كما كان متوقعًا، لم يكن هناك نقص في الاستغلال السياسي في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي وقع في منطقة لندن بريدج في نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث قام عصمان خان بطعن شخصين قبل أن يُقتل على يد الشرطة. على وجه الخصوص، دعا رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون إلى فرض عقوبات بالسجن لفترات أطول ووضع حد "للإفراج المبكر التلقائي" عن الإرهابيين المُدانين.

في العقدين الماضيين منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 الإرهابية في الولايات المتحدة، أصبح الإرهاب يشكل الذعر الأخلاقي النموذجي في العالم الغربي. قامت الحكومات البريطانية والأمريكية المتعاقبة باستخدام الخوف من اختباء الإرهابيين وراء كل زاوية، ومحاولتهم التدمير الشامل للحضارة الغربية، لإدخال قوانين أكثر صرامة وإصدار سلطات مراقبة أوسع بكثير - وبالطبع لشن الحرب.

في الواقع، لقد تراجع الإرهاب في أوروبا الغربية منذ أواخر السبعينيات. وفقًا لقاعدة بيانات الإرهاب العالمي (GTD)، كان هناك 996 حالة وفاة بسبب الإرهاب في أوروبا الغربية بين عامي 2000 و 2017، مقارنةً بـ 1833 حالة وفاة في فترة 17 عامًا من 1987 إلى 2004، و 4351 حالة وفاة بين عام 1970 (عندما ظهرت مجموعة بيانات GTD) وعام 1987. لقد ساهم فقدان الذاكرة التاريخية بشكل متزايد في نسيان ذكرى الإرهاب المحلي في أوروبا: عصابة بادر ماينهوف في ألمانيا، ومجموعة الألوية الحمراء في إيطاليا، والجيش الجمهوري الايرلندي في المملكة المتحدة، وإرهاب الباسك وكاتالونيا في إسبانيا، وإرهاب كوسوفار في يوغوسلافيا السابقة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/uiVb2N8ar