Muslim woman Hani Amir/Flickr

سياسات الإسلاموفوبيا

نيويورك ــ إن الطرق المؤدية إلى الكارثة السياسية كثيرة: الجشع، والغطرسة، وكاريزما زعماء الدهماء، ولعل الطريق الأخطر على الإطلاق هو طريق الخوف. فعندما يصاب الناس بالذعر، يتصرفون بهستيرية غالبا، وتؤدي الهيستريا إلى العنف الجماعي. وعندما يقنع الساسة الناس بأنهم يخوضون معركة حياة أو موت ــ وأن البقاء مسألة "إما نحن أو هم" ــ يُصبح كل شيء ممكنا.

جَمَع أدولف هتلر كل عناصر الكارثة السياسية: الغطرسة، والكاريزما، والجشع، وفكرة مفادها أن "الآريين" واليهود منحبسون في صراع أبدي من أجل البقاء. لا ريب أن لا أحد من زعماء الدهماء في الغرب اليوم ــ من دونالد ترامب في الولايات المتحدة إلى مارين لوبان أو خيرت فيلدرز في أوروبا ــ يمكن مقارنته بهتلر. فلم يروج أي منهم للدكتاتورية، ناهيك عن القتل الجماعي. ولكن من المؤكد أنهم يحرضون سياسات الخوف.

ويروج ترامب أيضاً للجشع، فيتباهى علناً بثروته، وقد نجح على نحو أو آخر في صقل قدر عجيب من الغطرسة والمواقف المتناقضة في شكل غريب من أشكال الكاريزما. فهو من ناحية، يَعِد بمعالجة مشاكل العالم كافة، وأن يثبت للصين أو روسيا أو تنظيم الدولة الإسلامية أو أي شخص آخر من هو الزعيم وصاحب الأمر والنهي. ومن ناحية أخرى، يزعم أن بلده القوي المترامي الأطراف لا يستطيع أن يقبل لاجئين يائسين من سوريا، لأن المسلمين من طالبي اللجوء، كما يحذر، ربما ينظمون "واحداً من أكبر الانقلابات العسكرية في التاريخ".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/fjcq4Sj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.