Kosovo Prime Minister Ramush Haradinaj (L) and his Macedonian counterpart Zoran Zaev ARMEND NIMANI/AFP/Getty Images

إكمال المهمة المطلوب تنفيذها في غرب البلقان

بروكسل - عقد ممثلو صربيا وكوسوفو في 16 يناير / كانون الثاني في بروكسل اجتماعا لإجراء محادثات حول تطبيع العلاقات بينهما. لكن في نفس اليوم، تم قتل زعيم الأقلية الصربي أوليفر إيفانوفيتش في كوسوفو اٍثر تعرضه لإطلاق نار أمام مكتب حزبه في مدينة ميتروفيتشا شمال البلاد، مما أدى إلى إلغاء المحادثات.

ومنذ نهاية حرب كوسوفو في عام 1999، أحرزت منطقة البلقان الغربية تقدما كبيرا في مواجهة القوى القومية والرجعية التي أدت إلى نشوب هذا الصراع العرقي الوحشي. لكن اغتيال ايفانوفيتش، الذي تم على الأرجح على أيدي العصابات الإجرامية التي سمح لها بالازدهار في شمال كوسوفو، يهدد الآن بإشعال الأزمة بين صربيا وكوسوفو التي لا تزال قائمة. فقد خرجت الأشباح القومية في المنطقة من سباتها.

وتواجه بلدان البلقان الغربية العديد من التحديات الأخرى. ويرجع انتشار الفساد إلى شبكات الجريمة المنظمة التي نشأت عن الجهاز الأمني الشيوعي. إن تأثير الولايات المتحدة في المنطقة آخذ في الانخفاض، بالرغم من موقف روسيا الانتقامي. وبالنسبة لمعظم بلدان المنطقة، فإن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ليس مؤكدا بعد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/WKbJjpI/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.