varoufakis95_Getty Images_crumpled money Getty Images

كيف سَمَّم الغرب أمواله؟

أثيناـ لقد غزت الرأسمالية العالم من خلال تسليعها لأغلب الأشياء التي لها قيمة ولكن ليس لها سعر معين، مما أدى إلى إحداث فجوة حادة بين القيم والأسعار. وفعلت الشيء نفسه للمال. إذ دائما ما كانت القيمة التبادلية للأموال تعكس استعداد الناس لتسليم أشياء ثمينة مقابل مبلغ مالي معين. ولكن في ظل الرأسمالية، وبمجرد قبول المسيحية لفكرة فرض رسوم على القروض، اكتسب المال أيضًا سعرًا في السوق: سعر الفائدة، أو سعر إقراض كومة من النقود لفترة معينة.

وبعد الانهيار المالي الذي حدث عام 2008، وخاصة أثناء الوباء، حدث شيء غريب. إذ احتفظت النقود بقيمتها التبادلية (التي يخفضها التضخم)، ولكن سعرها انخفض، وأصبح سلبيًا في مرات عديدة. فالسياسيون ومحافظو البنوك المركزية سمموا عن غير قصد "قدرة الانسانية المنفردة" (تعريف كارل ماركس الشعري للمال). وهذا السم هو سياسة "التقشف القاسي للأغلبية من أجل تمويل الاشتراكية للقلة"، وهي سياسة اعتمدتها أوروبا والولايات المتحدة بعد عام 2008.

لقد أدى التقشف إلى خفض الإنفاق العام بالتحديد عندما بدأ الإنفاق الخاص يتراجع تراجعا حاداً، مما أدى إلى تسريع وتيرة انخفاض مجموع الإنفاق الخاص والعام- وهو، بحكم التعريف، الدخل القومي. وفي ظل الرأسمالية، فقط الشركات الكبرى من يملك القدرة على اقتراض المبالغ المالية الكبيرة التي يرغب المقرضون، ومعظمهم من الأثرياء الذين يملكون مدخرات ضخمة، على إقراضها. وهذا هو السبب في انخفاض سعر النقود بعد عام 2008؛ فقد توقف الطلب عليها، حيث قامت الشركات الكبرى بإلغاء الاستثمارات، حتى مع ازدياد عرض النقود (للشركات الكبرى)، وذلك استجابة للتأثير الكارثي الذي أحدثه التقشف على الطلب.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/IeQBj9Xar