solana141_Cem OzdelAnadolu Agency via Getty Images_ukrainerussiaturkeytalks Cem Ozdel/Anadolu Agency via Getty Images

الأسلحة وحدها لن تحل الصراع في أوكرانيا

مدريد ــ يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يريد تغيير مسار التاريخ. لكن خطته ــ شن حرب ضد أوكرانيا تهدف إلى التعويض جزئيا عن تفكك الاتحاد السوفييتي، والذي وصفه بأنه "أعظم كارثة جيوسياسية في القرن العشرين" ــ محكوم عليها بالفشل لا محالة. فحتى إذا تمكنت روسيا من إحياء حملتها العسكرية الفاشلة، لن تعدو أي مكاسب تحققها كونها "انتصارا باهظ الثمن" لن يفعل شيئا يُـذكَـر لدعممزاعم بوتن حول الـعَـظَـمة الروسية.

صحيح أن القوات الروسية تفرض سيطرتها الآن على ماريوبول، لكن الفوز بمعركة لا يعني كسب الحرب. الواقع أن بوتن، نظرا لاهتمامه بالتاريخ الروسي، لابد وأن يدرك أن الانتصارات العسكرية لا تؤدي دائما إلى انتصارات جيوسياسية. كان غزو الاتحاد السوفييتي للمجر في عام 1956 ثم تشيكوسلوفاكيا في عام 1968، وفرضه الأحكام العرفية في بولندا في عام 1981، معارك صغيرة نسبيا فازت بها قوة كانت في طريقها إلى خسارة الحرب الباردة ضد نموذج الغرب الاجتماعي والاقتصادي الأكثر مرونة.

الواقع أن بوتن لا يكسب المعارك التي توقع الفوز بها في أوكرانيا، وهو بعيد تماما عن التمكن من شن حرب الاحتلال اللازمة لحرمان أوكرانيا من وجودها كدولة مستقلة. وكان إغراق السفينة الحربية الروسية موسكفا مؤخرا أوضح الأدلة على ذلك وأكثرها إذلالا حتى الآن.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/URuJypnar