modonnell1_Paula BronsteinGetty Images_indiachildcare Paula Bronstein/Getty Images

سد الفجوة العالمية في مجال رعاية الأطفال

واشنطن - عندما بدأت عمليات الإغلاق الشامل المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المُستجد، أصبحت أهمية رعاية الأطفال ميسورة التكلفة فجأة أكثر وضوحًا للكثير من الناس، وخاصة النساء العاملات. في العام الماضي، أمضت النساء ثلاثة أضعاف عدد الساعات التي يقضيها الرجال في تقديم رعاية إضافية غير مدفوعة الأجر للأطفال، مما أدى إلى خسارة ما يقدر بنحو 800 مليار دولار من الدخل نتيجة لذلك. تُعد الفجوة بين الجنسين في توفير رعاية الأطفال أوسع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وفي الهند، على سبيل المثال، تقدم النساء رعاية أطفال غير مدفوعة الأجر بمقدار عشرة أضعاف ما يقدمه الرجال.

ومنذ بداية الجائحة، سعت الدول الغنية في العالم إلى تعزيز هياكلها الأساسية المحلية لرعاية الأطفال وتوسيع نطاق الوصول إليها. ومع ذلك، إذا كانت هذه البلدان ترغب حقًا في تحسين التوقعات والآفاق الاقتصادية للمرأة على مستوى العالم، فيتعين عليها الاستثمار في برامج رعاية الأطفال في الخارج أيضًا.

وحتى قبل اندلاع هذه الجائحة، كانت رعاية الأطفال ذات النوعية الجيدة متاحة على نطاق واسع في العديد من البلدان ذات الدخل المرتفع. تمنح كندا العائلات إعانات شهرية كبيرة لدعم التكلفة. وتوفر أيسلندا التعليم ما قبل المدرسي للجميع، وتسمح الدنمرك للآباء الجدد بتقليص ساعات عملهم مع الاحتفاظ بوظائفهم ورواتبهم ورعايتهم الصحية وغير ذلك من الاستحقاقات. كما يحق للوالدين السويديين الحصول على إجازة تبلغ 480 يومًا مقابل أجر 80٪ تقريبًا، والتي يمكن استخدامها في أي وقت حتى بلوغ طفلهما سن الثامنة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/W9AIffmar