pazarbasioglu1_peshkov_worldmapdownarrowsdigital peshkov/Getty Images

سيناريو  سيء لأفقر الناس في العالم

واشنطن - يواجه الاقتصادي العالمي اليوم أزمة حادة. في الاجتماع الذي انعقد في فوكوكا باليابان في وقت سابق من هذا الشهر، حذر وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظو البنوك المركزية من أن النمو الاقتصادي لا يزال ضعيفًا، مع زيادة حدة المخاطر. قبل أيام قليلة من هذا الاجتماع، خفض البنك الدولي توقعاته للنمو العالمي لعام 2019 إلى 2.6 ٪ - وهو أدنى معدل له في ثلاث سنوات - وتوقع أن يظل النمو ضعيفا في الفترة 2020-2021.

تُخفي هذه العناوين سيناريو أسوء: الوضع السيئ الذي يعاني منه أفقر الناس في العالم. مع اقتصاد عالمي ضعيف يجعل خروجهم من الفقر أكثر صعوبة، يتعين على العالم دعم مجموعة من السياسات الجريئة لمساعدتهم.

بعد التجارب السابقة، أصبحنا نعرف ما يجب القيام به. بين عامي 2001 و 2019، انخفض عدد البلدان ذات الدخل المنخفض - حيث يقل دخل الفرد السنوي عن 995 دولارًا - بمقدار النصف تقريبًا (من 64 إلى 34 بلد)، حيث بلغت البلدان ذات الدخل المنخفض، وعددها 32 بلدًا، وضع الدخل المتوسط، في حين أن اثنين فقط من البلدان الجديدة انضمت إلى مجموعة البلدان المنخفضة الدخل. هذا التقدم الملحوظ في جيل واحد فقط - نتيجة للنمو القوي، والسياسات الأفضل، وفي بعض الحالات الحظ السعيد - ساعد في إخراج ملايين الناس من براثن الفقر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/KOULFRiar