1

الحكمة الصعبة لشح المياه

كامبريدج- يتم الان في كالفورنيا فرض غرامات على المستهلكين الذين يقومون بهدر المياه والهدف من ذلك هو مكافحة الجفاف الشديد عن طريق تخفيض الاستهلاك المنزلي بنسبة 20%. ان المشكلة هي ان استخدام الماء المنزلي يشكل اقل من 15% من اجمالي الاستهلاك. ان البقية تستخدم بشكل اساسي للزراعه وحتى لو تم تحقيق التخفيضات المطلوبه فإنها سوف تشكل اقل من نسبة 3% من اجمالي الطلب وهي عبارة عن قطرة في دلو فارغ .

في الوقت نفسه هناك 30 الف عامل في الصين يحاولون تغيير الطقس وذلك باختراق الغيوم من الطائرات او باستخدام مدافع مضاده للطائرات لاطلاق قذائف في الجو من اجل انتزاع بعض المطر من السماء. لا يوجد اثبات احصائي بنجاح مثل هذا النوع من التلاعب بالطقس ولكن هناك محاولات مماثلة تجري في الولايات المتحده الامريكيه وخاصة في الغرب.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

ان هذه السياسات التي لا طائل من وراءها هي في واقع الامر "مهدئات سياسيه" اي محاولات من الحكومات لتثبت لمواطنيها انها تقوم بعمل اي شيء من اجل التخفيف من نقص المياه . ان هذه المهدئات يمكن ان تفيد في الطب ولكن عندما تصرف الانتباه عن الجهود من اجل التعامل مع الداء الكامن فان ضررها يكون اكثر من نفعها. ان الاجراءات مثل تلك التي تم تطبيقها في كالفورنيا تشبه اعطاء تعليمات لافراد الشرطه باستخدام صفارات الانذار الموجودة في سيارات الشرطة على الدوام من اجل خلق انطباع انه يتم محاربة الجريمة وكما ان التغير المناخي يقود الى فترات جفاف اعمق واكثر تكرارا فإن نقص المياه الناتج عن ذلك سوف يتطلب حلول جديده واحيانا صعبه تكون ابعد من محاولات عقيمة لاسترضاء الناس .

ان التحديات صعبة وفي العديد من الاماكن فإن المياه الجوفيه تعتبر ملك لصاحب الارض التي يتم فيها استخراج المياه وحتى عندما يستخدم صاحب البئر حوض مياه جوفيه يمتد لالاف الاميال المربعه ونتيجة لذلك فلا يوجد الكثير من الحوافز لترشيد استخدام المياه وفي الوقت نفسه فإن الضخ على نطاق واسع يخفض من مستوى كامل الحوض مما يسمح في نهاية المطاف للمياه الملحيه بالتعدي ونظرا لأن هذا الترتيب مرتبط بحقوق الملكيه فإن اشجع السياسيين فقط يجرؤ على محاولة التعامل معه.

في بعض اجزاء كالفورنيا وتكساس فإن جزء من المياه يتم توريده للمستهلكين بالمجان تقريبا حيث يتم توريده من خلال شبكه من السدود والخزانات والقنوات والتي تم بناؤها قبل عدة عقود فعلى سبيل المثال فإن سد هوفر والذي خلق بحيرة ميد يعتبر اضخم خزان في الولايات المتحدة الامريكية علما انه قد تم بناؤه سنة 1936 خلال الركود العظيم كجزء من برامج الصفقة الجديده وحتى لو كانت نية الحكومة الفيدراليه تتجه الى الحصول على عائد من استثمارها عن طريق بيع المياه من بحيرة ميد فإن تكلفة بناء السد قد تمت تغطيتها منذ فترة طويلة.

بخلاف المنتجات الاخرى فإن سعر المياه هو في حالات كثيره قرار سياسي يخضع لنفوذ مجموعات الضغط والتي تضغط من اجل الدعم فعلى سبيل المثال معظم المياه المستخدمه في الزراعه في تكساس وكالفورنيا يتم بيعها بسعر يقل عن التكلفة وكنتيجة لذلك فأنها تتعرض للهدر بشكل متكرر .ان تكلفة ري القدم ضمن الفدان في دالاس او اوستن هي على الاقل 150 دولار امريكي لكن مزارعي الارز في تكساس يدفعون فقط 10 دولارت امريكيه وكل سنة يستهلكون ما يساوي خمسة اقدام من المياه وهذه الكمية الكبيرة من المياه ليست حتى ضرورية من اجل زراعة الارز حيث يستخدم معظمها في اغراق الاعشاب.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

تحتاج الحكومة الفيدراليه الامريكيه للتدخل في صناعة المياه وطالما استمرت هذه التشوهات فإن التقنيات الجديده سوف تعاني حتى تتمكن من المنافسه. ان ترشيد قطاع المياه سوف يسمح للمستثمرين الجدد بدخول السوق. يتوجب على المزارعين في تكساس وكالفورنيا التوقف عن زراعة الارز والذي يتوجب استيراده من بلاد غنيه بالمياه مثل فيتنام ويجب تشجيع المزارعين الامريكيين عوضا عن ذلك على التحول لمحاصيل اخرى مثل السمسم مع تحمل الحكومة جزء من تكلفة استبدال الالات الضروريه لزراعته وحصاده . ان تبني تقنيات مثل الري بالتنقيط سوف يجعل استخدام المياه الحالي يبدو بدائي وقديم.

يجب ان يسير قطاع المياه على خطى صناعة الطاقة الكهربائيه حيث سمحت التغييرات على الانظمة الفيدراليه في النصف الثاني من القرن العشرين لمنتجي الطاقه المستقلين استخدام خطوط النقل الحاليه.ان التخفيضات الكبيره في السعر وتحسن الخدمه والتي جاءت نتيجة لهذه التغييرات التنظيمية شجعت بلدان اخرى على تبني النموذج الامريكي ولقد حان الوقت لانهاء الماء المدعوم وايجاد علاج حقيقي للنقص المستمر في المياه.