0

الماء من أجل الجميع

مرة أخرى تحتل قضية المياه القدر الأكبر من الاهتمام في منتدى المياه العالمي الرابع والذي يعقد في مكسيكو سيتي. والحقيقة أن هذه المناسبة حانت في الوقت المناسب: فبينما يتركز أكبر قدر من انتباه العالم على قضايا إمدادات الطاقة والأمن، فإن مئات الملايين من البشر في دول العالم النامي ما زالوا يرون أن مسألة تأمين الماء العذب لا تقل أهمية عن قضايا الطاقة والأمن، إن لم تكن أكثر منها أهمية.

لقد أكدت الدراسات المتأنية واستطلاعات الرأي التي قام بها البنك الدولي في الدول النامية أن الفقراء في تلك الدول حين يطلب منهم أن يذكروا أكثر الهموم التي يواجهونها إلحاحاً، فإن إجاباتهم تشتمل دوماً على "الصحة الطيبة". ومن بين العوامل الرئيسية التي يتقرر على ضوئها ما إذا كانت الصحة الطيبة قد تتوفر لهم أم لا، الحصول على الماء النظيف.

إن ما يزيد على مليار إنسان في أنحاء متفرقة من العالم اليوم لا يحصلون على الماء النظيف. ونتيجة لهذا، فقد أصبحوا عرضة على نحو متزايد للأمراض واعتلال الصحة. وطبقاً لتقديرات البنك الدولي فبحلول العام 2035 قد يصل عدد من يعيشون في ظروف تتسم بالعسرة الشديدة في الحصول على الماء النظيف، إلى ثلاثة مليار إنسان، أغلبهم في الدول النامية، وبصورة خاصة في أفريقيا، والشرق الأوسط، وجنوب آسيا. وهذا في حد ذاته يشكل مشقة واضحة، ولكنه علاوة على ذلك سيتسبب أيضاً في إعاقة النمو الاقتصادي الضروري لانتشال الملايين من الناس من قبضة الفقر.

في أميركا اللاتينية، يعجز حوالي 15% من السكان ـ ما يقرب من 76 مليون نسمة ـ عن الحصول على مياه شرب آمنة، هذا فضلاً عن 116 مليون إنسان ليس لديهم أي شكل من أشكال خدمات الصرف الصحي. والأرقام أكثر سوءاً في أفريقيا وأجزاء من آسيا.