banana tree Wally Gobetz/Flickr

إهدار الغذاء في عالم جائع

أوتاوا ــ إن ربع كل غذاء العالم يُهدَر كل عام، وذلك بسبب عدم كفاءة الحصاد، ونقص مرافق التخزين، والهدر في المطبخ. وإذا خفضنا هذا القدر من الإهدار إلى النصف، فسوف يتمكن العالم من إطعام مليار شخص إضافي ــ وجعل مشكلة الجوع أثر من الماضي.

ويصبح حجم الغذاء المهدر مثيراً للمرارة والغضب بشكل خاص في ضوء دراسة عالمية جديدة حول الأمن الغذائي من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو). فوفقاً لمنظمة الفاو، فشلت 57 دولة نامية في تحقيق الهدف الإنمائي للألفية والمتمثل في خفض نسبة الجياع بحلول هذا العام إلى النصف. ولا يزال شخص واحد من كل تسعة على كوكب الأرض ــ 795 مليون إنسان في الإجمال ــ يخلد إلى النوم جائعا.

بطبيعة الحال، هناك أيضاً تقدم ملحوظ: فعلى مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، أطعم العالم ملياري إنسان إضافيين، كما نجح العالم النامي ككل ــ برغم إخفاق 57 دولة ــ في خفض نسبة الجياع إلى النصف تقريبا. ولكن التحدي يتلخص في الحفاظ على هذا التقدم: فبحلول عام 2050، سوف يتضاعف الطلب على الغذاء تقريبا. ومن بين الأسباب وراء ذلك هو أن العالم بحلول ذلك الموعد يكون قد أضاف مليارين آخرين من الأفواه؛ وسوف يكون السبب الثاني زيادة شهية الطبقة المتوسطة الجديدة المتزايدة العدد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Mr5hNTZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.