fischer192_FREDERICK FLORINAFP via Getty Images_EUarmy Frederick Florin/AFP via Getty Images

آثار حرب أوكرانيا على أوروبا

برلين ـ على الرغم من حلول فصل الربيع في أوروبا، يبدو أن القارة تشهد عودة إلى أكثر فترات الحرب الباردة صعوبة. في الواقع، لم يُنهي الغزو الروسي لأوكرانيا فعليًا فترة طويلة من السلام في أوروبا فحسب، بل وضع حدًا أيضًا لنظام الأمن الأوروبي الذي يعتمد عليه السلام.

من الواضح أن هذه النهاية لم تأت على نحو مفاجئ. قبل ما يقرب من ثماني سنوات من نشر عشرات الآلاف من الجنود في أوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير/شباط، قامت روسيا بضم شبه جزيرة القرم وشن حرب خفية في منطقة دونباس. ومنذ ذلك الحين، كان الناس يقاتلون ويموتون جراء اندلاع أعمال العنف في شرق أوكرانيا، بينما كان العالم يراقب، وعمل الكرملين على "تفكيك" دولة ذات سيادة عن طريق تقليص العديد من الأقاليم.

ومنذ عام 2014، كان إطار السلام الأوروبي قائمًا على الورق فقط، بناء على تفكير الأوروبيين الغربيين القائم على التمني بشأن النوايا السياسية لروسيا. لقد تم استبدال النظام الأوروبي السابق، الذي استند إلى السلامة المطلقة للحدود، بشكل قديم من سياسات القوة العظمى الأوروبية حيث يتم استخدام القوة للمطالبة من جانب واحد بمناطق معينة من النفوذ. وبذلك، تعود حرب كبرى جديدة إلى أوروبا، تُفاجئ الأوروبيين سياسيا وعسكريًا، وقبل كل شيء نفسيًا.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/1k4Y9rmar