إعادة النظر في "متلازمة الرضيع المرجوج"

أكسفورد ــ إن الحدث الأكثر مأساوية الذي قد يصيب الآباء الجدد هو موت أطفالهم بشكل مفاجئ وغير متوقع. ولعل الأمر الوحيد الأكثر سوءاً هو أن يوجه الاتهام ظُلماً إلى هؤلاء الآباء بالتسبب في الوفاة، بل ومحاكمتهم، نظراً لسوء تفسير المجتمع الطبي لنتائج الكشف.

إن عدداً ضئيلاً من الأطفال الذين ينهارون ويموتون بشكل غير متوقع في العام الأول من حياتهم يتبين أنهم  يشتركون في واحد أو أكثر من الأعراض الثلاثة التالية: نزيف خارج الدماغ مباشرة (النزيف تحت الجافية)؛ ونزيف في الجزء الخلفي من العين (نزيف الشبكية)؛ وتورم الدماغ.

ومن الممكن أن نرى نفس المظاهر أيضاً في بعض الأطفال الرُضع الذين تعرضوا لإصابة، مثل السقوط أو في حوادث السيارات. ورغم هذا فإن العديد من الرضع الذين يعانون من هذه الأعراض يخلو تاريخهم من أي تعرض لإصابة أو لا يوجد دليل طبي يؤكد تعرضهم لإصابة (مثل الكسور أو الجروح أو الكدمات)، أو إيذاء بدني، أو إهمال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/jnfkrMk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.