tatic1_Andrey SuslovGetty Images_cms Andrey Suslov/Getty Images

لا تشتري برامج بيزوس

براغ - عندما يتعلق الأمر بتدهور حالة وسائل الإعلام الإخبارية، يتم النظر إلى التكنولوجيا باعتبارها السبب والعلاج في نفس الوقت. عندما قلب الإنترنت نموذج الأعمال الخاص بالمؤسسات الإخبارية التقليدية في منتصف التسعينيات، وضعت التكنولوجيات اللاحقة - من شبكات التواصل الاجتماعي إلى المدفوعات الصغيرة - أسس نموذجا جديدا. ومع ذلك، يُهدد الابتكار اليوم صحة الصحافة مرة أخرى - وهذه المرة، تُلحق الصحافة ووسائل الإعلام الضرر بنفسها إلى حد كبير.

تعتمد غرف الأخبار الحديثة على أنظمة إدارة المحتوى التي تسمح للصحفيين بتخطيط وكتابة وتحرير ونشر المقالات الإخبارية. ومع ذلك، يمكن لأي صحفي تقريبًا أن يروي قصة مرعبة عن نظام إدارة المحتوى الخاص بمنشوراته. قبل بضع سنوات، جمعت مجلة التجارة الإلكترونية "Digiday" بعض هذه الروايات - ورسمت صورة مدمرة للمحتوى الضائع والوقت الضائع. وصف أحد المؤلفين أداء المهام في نظام إدارة المحتوى الخاص بناشرهم بأنه "سيئ للغاية".

ترى شركات الإعلام الكبرى - خاصة فوكس ميديا وواشنطن بوست - الفوضى التي تُحيط بأنظمة إدارة المحتوى بمثابة فرصة، وتقوم الآن بتسويق أنظمة إدارة المحتوى الخاصة بها للآخرين. لماذا تحرص هذه المنظمات فجأة على بيع أدواتها الداخلية لقنوات إخبارية أخرى؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8eDE6ziar