النمو الشامل المرتقب في أفريقيا

دبي ــ تسود حالة من الحبور الشديد والابتهاج قسماً كبيراً من قارة أفريقيا هذه الأيام، وهي حالة مبررة في حقيقة الأمر. فأفريقيا تضم سبعة من أسرع عشرة بلدان نمواً على مستوى العالم. وانطلاقاً من إدراكه لإمكانات وأهمية القارة، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى عقد قمة زعماء الولايات المتحدة وأفريقيا في الفترة من الرابع إلى السادس من أغسطس/آب.

ولكن في خضم كل هذه الأنباء الطيبة، يظل احتمال التغافل عن الأنباء السيئة قائما. فوفقاً لتقرير حديث عن الأهداف الإنمائية للألفية التي تبنتها الأمم المتحدة، ازداد عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا بنسبة تتجاوز 40%، لكي يبلغ 414 مليون نسمة في الفترة من عام 1990 إلى عام 2010. ولا تزال المنطقة تمثل أربعاً من أصل خمس وفيات بين الأطفال دون سن الخامسة.

من الواضح أن النمو لم يكن شاملا؛ فلم تلحق قوارب عديدة بموجة المد المرتفع. وهذا الوضع غير قابل للاستمرار ببساطة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iQY8up6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.